اخبار الجوالاتجوالات

شركات الاتصالات تواجه ضغوطًا لمراجعة اتفاقياتها مع هواوي

البوابة العربية للأخبار التقنية البوابة العربية للأخبار التقنية

شركات الاتصالات تواجه ضغوطًا لمراجعة اتفاقياتها مع هواوي

تواجه واحدة من أكبر مزودي خدمات الهاتف المحمول في بريطانيا ضغوطًا متزايدة لمراجعة اتفاقياتها مع شركة هواوي بعد أن عبر وزير الدفاع البريطاني عن مخاوفه العميقة بشأن استخدام معدات الشركة الصينية المثيرة للجدل في نشر شبكات اتصالات الجيل الخامس 5G عبر المملكة المتحدة، وسط مخاوف من التجسس، حيث وقعت شركة Three، وهي شركة تابعة لمجموعة هوتشيسون هولدنجز في هونج كونج، صفقة مع شركة هواوي في شهر يونيو/حزيران للعمل كمورد رئيسي لمشروع بقيمة 2.54 مليار دولار أمريكي لبناء شبكة الجيل الخامس في المملكة المتحدة.

وتعد هوتشيسون هولدنجز CK Hutchison Holdings جزء من إمبراطورية تجارية دولية يسيطر عليها لي كا شينج Li Ka-Shing، أغنى رجل في هونغ كونغ، وقالت شركة Three إنها كانت على اتصال وثيق بحكومة المملكة المتحدة بعد أن حذر غافين ويليامسون Gavin Williamson، وزير الدفاع البريطاني، من مخاوفه العميقة بشأن الدور الذي تلعبه شركة هواوي في توفير التكنولوجيا لتطوير شبكة الهواتف المحمولة البريطانية القادمة.

وحذر وليامسون من أن دور هواوي سوف ينظر إليه عن كثب وسط المخاوف العالمية المتنامية من الولايات المتحدة وأستراليا ونيوزيلندا بشأن المخاطر الأمنية التي تمثلها الشركة الصينية، وقال: “علينا أن ندرك حقيقة أن الدولة الصينية تتصرف في بعض الأحيان بطريقة خبيثة”، وتأتي تصريحاته وسط تقارير تفيد بأن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يدرس إمكانية إصدار أمر تنفيذي يمنع الشركات الأمريكية من استخدام معدات الاتصالات التي تصنعها شركتا هواوي وزد تي إي ZTE.

وكان غاو بينغ Guo Ping، نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي بالتناوب لشركة هواوي التي تتوقع ارتفاعًا في إيراداتها لهذا العام بنسبة 21 في المئة لتصل إلى 108 مليار دولار، قد قال يوم أمس: “إن الصعوبات لا تمنعنا من التقدم”، وقال متحدث باسم هواوي: “الأمن السيبراني هو الأولوية رقم واحد لشركة هواوي، وهي منطقة نستثمر فيها بكثافة”.

وتقوم شركة هواوي، أكبر شركة صينية من حيث المبيعات، بتطوير المعدات اللازمة للبنية التحتية للاتصالات مثل الهوائيات، إلى جانب أعمالها في مجال الهواتف الذكية، وقد عملت الشركة الصينية في المملكة المتحدة منذ عام 2001، حيث تستخدم شركات الاتصالات الأخرى في المملكة المتحدة معداتها في البنية التحتية للاتصالات، لكن تعد شركة Three من بين أوائل الشركات التي وقعت صفقة مع المجموعة لتقنية 5G.

وزعمت الشركات المزودة للخدمة، بما في ذلك Three و EE و O2 و Vodafone أن معدات هواوي لن تكون في البنية التحتية الأساسية، وهو الجزء الأكثر أهمية في نظام 5G، وبدلاً من ذلك، سوف تتحول الشركات إلى استخدام المكونات الأساسية من شركات مثل نوكيا وإريكسون، على أن يتم استخدام كمية كبيرة من تكنولوجيا هواوي في المجموعة الطرفية.

وتستخدم فودافون حاليًا هوائيات من هواوي لخدمات الجيل الرابع 4G، فيما تدعي O2 أن أقل من 5 في المئة من شبكتها تستخدم معدات من هواوي، وتحركت شركة بريتيش تيليكوم BT، المالكة لشركة EE، نحو إزالة معدات هواوي من شبكتها الأساسية، وكان الهدف من ذلك هو مواءمة كفاءة الطاقة مع مبادئ بنية الشبكة عقب حصول BT على EE في عام 2016، ولا تزال EE ترى في هواوي مزودًا هامًا للمعدات خارج الشبكة الأساسية.

ويتمتع مشغلو الهواتف المحمولة في المملكة المتحدة بتاريخ طويل مع شركة هواوي، حيث تعود علاقة بريتيش تيليكوم مع شركة الاتصالات الصينية العملاقة إلى عام 2005، في حين أنشأت فودافون شراكة استراتيجية معها في عام 2009، وتعمل كل من Three و EE و O2 و Vodafone بشكل وثيق مع المركز الوطني للحماية الإلكترونية التابع للحكومة للتعامل مع المخاوف الأمنية.

وقال متحدث باسم شركة Three في بيان: “نواصل العمل بشكل وثيق مع الحكومة و NCSC بشأن هذه القضية، وسوف نلتزم بأي توجهات يقدمونها لنا”، بينما قال المتحدث باسم شركة فودافون: “لقد قمنا باختبار الهوائي الراديوي لشبكات الجيل الخامس 5G من هواوي في عدد قليل من المواقع في المملكة المتحدة، وسوف نختبر أيضاً مجموعة إريكسون. ونحن نستخدم موردًا مختلفًا تمامًا للشبكة الأساسية”.

البوابة العربية للأخبار التقنية شركات الاتصالات تواجه ضغوطًا لمراجعة اتفاقياتها مع هواوي

إنت كنت تشاهد ما تقرأ الآن فاعلم أن هذا المحتوى مستخدم بشكل غير شرعي في هذا الموقع، ومصدره الأصلي موقع البوابة العربية للأخبار التقنية


Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock