أخبار التكنولوجيا

خرائط جوجل تجمع بين خيارات خدمات الدراجات والنقل التشاركي في اقتراحات العبور

إذا كانت تنقلاتك اليومية تتضمن أكثر من مجرد رحلة بمترو الأنفاق ومن محطة إلى أخرى، فإن خرائط جوجل على وشك أن تصبح أكثر فائدة لك.

حيث أعلنت جوجل عن ميزة جديدة لمستخدمي خرائطها، تُسلّط الضوء على ما يسمى بخدمات “الميل الأخير” مع خيارات النقل القريبة.

خرائط جوجل تجمع بين خيارات خدمات الدراجات والنقل التشاركي في اقتراحات العبور
خرائط جوجل تجمع بين خيارات خدمات الدراجات والنقل التشاركي في اقتراحات العبور
وأشارت الشركة في مُدونتها الرسمية:

“لطالما ساعدت الخرائط بالتنقل من مكان لآخر، سواء عبر التنقل بسيارة أو المشي أو ركوب الدراجات أو أخذ وسيلة عامة”.

واستكملت حديثها:

“نحن نعلم بأن رحلات الترانزيت يمكن أن تكون معقدة – لما تتضمّن وسائل نقل متعددة، لكن اليوم نجعل من السهل الربط بين اتجاهات وسائل النقل وخيارات ركوب الدراجات وأكثر حتى تتمكن من السفر في الميل الأول أو الأخير بسهولة”.

بدوره ستعمل هذه الميزة مع كل منصات النقل التشاركي مثل أوبر و Lyft بالإضافة إلى تلك المواقف التي قد يرغب الشخص في ركوب الدراجة فيها.

في نفس السياق، وضّحت الشركة كيفية العمل مع ميزتها الجديدة هذه، وهي النحو التالي:

أولًا، عليك بإدخال وجهتك في مربع البحث، واضغط على “الاتجاهات”، ثم على علامة التبويب النقل، من هناك سترى تلقائيًا طرقًا تتميز بخيارات النقل التشاركي وركوب الدراجات مقترنة باتجاهات النقل العام.

وإذا كنت تستقل سيارة للتجول، فسترى معلومات مفيدة حول كل مرحلة من جولتك.

فمثلًا ستجد كم ستكلف رحلتك، وكم مدة الانتظار وهل هناك حركة مرور على مسار رحلتك.

وعندما تغادر الحافلة أو القطار، يمكنك أيضًا اختيار موفّر النقل المفضل لديك وخيارات ركوب أخرى متاحة.

خرائط جوجل تجمع بين خيارات خدمات الدراجات والنقل التشاركي في اقتراحات العبور
خرائط جوجل تجمع بين خيارات خدمات الدراجات والنقل التشاركي في اقتراحات العبور

وفي حالة كون الشخص يستخدم دراجة، فسيري طرقًا مخصصة لراكبي الدراجات بالإضافة إلى كل ما يحتاج لمعرفته حول جزء النقل في رحلته.

على أن يتم إدراج كل هذه المعلومات تلقائيًا في إجمالي وقت السفر و ETA حتى يتمكن الشخص من معرفة متى سيصل إلى وجهته بالضبط.

أخيرًا، ميزة اتجاهات العبور المقترنة مع وسائل النقل ستبدأ في الظهور خلال الأسابع القادمة لمستخدمي أندرويد و iOS.

على أن تكون حاضرة أولًا في 30 دولة حول العالم، مع إضافة المزيد لاحقًا، كما أشارت الشركة.


المصدر:

Google

عـرب ويبـر | محــرك الاخبــار التقنيـة الأول في الـوطـــن العـــربي
مرخص بموجب رخصة المشاع الإبداعي نَسب المُصنَّف 4.0- دولي

هذا المقال منقول عن المصدر الموضَّح أدناة

عالم التقنية

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock